هدي الرحمان ♥♥♥ خيركم من تعلم القرآن وعلمه

180620120242q.jpg

منذ نعومة أظافري وأنا لدي حب كبير للقرآن، وكنت سريعة التأثر به وبأهله، وكانت لدي رغبة شديدة في حفظه. لكن وللأسف لم تتاح الفرصة لي كي أحقق الحلم، فقد كنت دائما شديدة الإنشغال بحياتي الدراسية خصوصا وأنني كنت من المتفوقين، فأنا دائما بين مدرسة و تحضير للإختبارات والإمتحانات الدورية والدروس الخصوصية وتعلم اللغات وغير ذلك من الأمور التي تصب في منحا دراسي فقط.فلم أكن أجد حتى الوقت لأمارس أي هواية.

وكبرت من مدرسة إلى إعدادية إلى ثانوية إلى جامعة وأنا في نفس الدوامة التي لا أخرج منها أبدا وكبر حلمي وهدفي في أن أكون حاملة للقرآن ♥ … لكن وبمجرد وصولي إلى السنة الثانية من الجامعة استوقفتني نفسي قليلا… أين أنا؟ وإلى أين أذهب؟ وما هو هدفي في هذه الحياة؟… وهذا الإستيقاف جعلني أعيد حساباتي فعليا وبدأت في رحلتي في التغيير والتي سأتطرق لها في تدوينة أخرى قريبا إن شاء الله. ومن أهم الأشياء التي هزت كياني هي فكرة الموت… صراحة هذا ليس بتفكير تشاؤمي ولكن أراه تفكير يدعو إلى العمل أكثر وبجدية أكثر… سبحان الله تخيل أنك في أي لحظة تموت-وهذا هو الواقع-كيف ستلقى ربك ؟ وبأي حالة تريد أن تلاقي ربك؟ أكيد أي شخص سيقول بدون ذنوب وبأعمال صالحة وحسنات كثيرة، ولكن المؤمن الفطن سيريد أكثر من ذلك، سيريد أعمالا كالجبال وحياة توجت بإنجازات كانت على طريق مستقيم ألا وهو طريق الله وإنجازات أفادت الأمة الإسلامية بطريقة أو بأخرى… فأتاني بشكل مفاجئ حنين إلى حلم الطفولة والمراهقة، حلم أن أكون من أهل الله وخاصته، أن أكون حافظة لكتاب الله…فقلت كفاني تأجيلا لهذه المهمة، فشحذت الهمة وقررت أن أبدء بالحفظ…

مذا أنجزت ؟ لم أنجز شيئا يذكر للأسف الشديد…. نعم لم أنجز شيئا لسنة كاملة… لمذا ؟ لأسباب عدة، فمع الوقت التهيت بكافة التغيرات التي كانت تطرأ على حياتي جراء القرار الذي اتخذته، والتخبطات التي كنت فيها بسبب ظروف شخصية، وضياع في دراستي لم أفهم في ذلك الوقت ما سببه، وعدم توفري على نهج تفرغ معين لإنجاز المهمة… ببساطة كنت أغرق وأحاول النجاة في نفس الوقت وأريد أن أحقق العديد من الأشياء في نفس الوقت، وكل ذلك أدى إلى المزيد من إضاعة الوقت… استمر هذا الوضع لسنتين و بدون إنجاز يذكر.

انشغلت آخر سنة من الجامعة بالتخرج وكانت سنة مليئة بالمفاجآت والتغيرات التي شملت مختلف مناحي حياتي، وتخرجت ولله الحمد… وابتدأت بالتحضير إلى الولوج لسلك الماجستير وانشغلت بشدة، لكني لم أوفق في الولوج لسبب يعلمه الله ولحكمة أرادها، وقد حزنت لذلك لكني سرعان ما تداركت نفسي ومسحت دمعي واستشعرت بفضل من الله الجانب المشرق من الأمر… واستوقفتني نفسي للمرة الثانية ( نفسي مزعجة بشدة، ثرثارة، ولا ترضى بأي ركون مني 12 ) فبدأت بالمرحلة الثانية من التغيير صراحة هذه المرحلة أنجزت فيها الكثير، وأنا جد فخورة بنفسي 1، المهم قررت بأن ألتحق بدار للتحفيظ،- في المغرب نحفظ بورش عن نافع- والتقيت بصحبة صالحة وبدأت المشوار لكن بعد مدة من الإلتحاق حلت العطلة الصيفية وأنا ليس في جعبتي إلا خمس أحزاب، وذلك لطريقة الدار في التحفيظ التي كانت بشكل بطيء بالنسبة لي ولقدراتي وذلك لأن المجموعة كانت مكونة من فئات عمرية مختلفة وعدد كبير… والجو كان مشجع صراحة، فعندما تجد كل الفئات العمرية من سن صغيرة جدا إلى فئات النساء الكبيرات في السن وقد حاربن الأمية وبالكاد يفهمن لكنهن يبذلن ما استطعن من المجهود لتعلم القرآن وحفظه، وأحيي من هذا المنبر النساء المغربيات الائي يعمرن مساجد الله ودور الحفظ من كل الفئات العمرية، هذا المنظر لا يمكن أن تخلى منه أي مدينة مغربية، ما شاء الله يثلجن الصدر.وبعد العطلة الصيفية لم أستطع الرجوع إلى دار التحفيظ بسبب ظروف شخصية لكني أكملت المشوار لوحدي، غير أني غيرت من ورش إلى حفص لسبب واحد هو الطريقة التي اتبعها في الحفظ التي سأتطرق لها الآن، فوصلت إلى الآن لعشر أحزاب، الحمد لله ،8.

 بعد أن حزت في جعبتي ب 10 أحزاب، مررت في يوم من الأيام على مقال حبس أنفاسي لنماذج ختموا حفظ القرآن في شهرين (اضغط للمشاهدة) ومنهم من في شهر ومنهم من كانت همته محفزة (اضغط للمشاهدة) ، ومقال جر مقال إلى إن وصلت إلى مقابلة وحوار مع ربة بيت حفظت القرآن في شهرين وأتبعته برياض الصالحين والصحيحين البخاري ومسلم (اضغط للمشاهدة) وكنت أظن أن ذوي القدرات الخارقة هم وحدهم من يستطيعون إنجاز شيء بهذا الجمال، لكن اكتشفت بأني مخطئة، وبأن حفظ القرآن في مدة قصيرة كهذه انما هو همة عالية بل عملاقة، ونية صافية، وإخلاص، وتفاني ، والإبتعاد عن دائرة الراحة والأعذار لأنها لن تنتهي أبدا… 

واتخذت القرار بدون أن أدع مجالا لي بالركون أو التسويف، فأنا في أوج شبابي وأوج عطائي وبعمر الزهور ( 22 سنة12 )، ويشهد لي الكل بذكائي وقدراتي، وزيادة على ذلك فقد اقتنعت بشكل كلي بأن القرآن سهل حفظه لمن أخلص نيته لقوله تعالى { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآن لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِر }… فهل هنالك بعد كل هذا مجال للركون؟ طبعا لا… إذن إلى الأمام نحو هدف سامي بهمة أولي العزم8

بعض النقط للتوضيح:

  1. تغييري من ورش إلى حفص هو لسبب بسيط أني أستمع إلى قراء مشارقة أكثر من المغاربة وشمال إفريقيا فقط لأني تعودت لا غير، وكذلك أن أعتمد في حفظي على السمعي والبصري معا فكل ما أشرع في حفظ حزب ما أكرر سماعه مرارا وتكرارا لإتقان الحفظ والتلاوة معا… والقارء المفضل لدي هو الشيخ عبد العزيز بن صالح الزهراني (هنا قناته) و (هنا المصحف المرتل). وأنصح وبشدة اختيار مقرء من مفضلاتكم والإستماع بشكل يومي فهي تساعد على الحفظ بشكل كبير.
  2. اعتمدت بشكل كبير على فهم الآيات قبل الحفظ وتقسيم السور إلى مواضيع تمت معالجتها فأتذكر بسهولة الكلام بمجرد معرفة ما تعالجه السورة أو مجموعة من الآيات، وقد سهل علي ذلك بفضل الخرائط الذهنية (هنا).
  3. بالنسبة لقواعد التجويد ولأني أحفظ في البيت لوحدي ولا أسمع لحافظ متقن للقرآن فجهدي مضاعف إلى أن يتسنى لي تسميع ما حفظت لمن سيصحح لي حفظي بإذن الله، ولذلك فأنا أحاول قدر الإمكان ظبط تلاوتي… ولله الحمد النت يسهل علينا العديد من الأمور إن استعمل بالطريقة السليمة، يتوفر لهذا الغرض برنامج الإتقان لتلاوة القرآن لفضيلة الشيخ أيمن سويد جزاه الله خير ولكل من قام على إنجازه وتحميله وتثبيته ويشرع فى شرح متن الجزرية للإمام محمد الجزري(هنا) .
  4.  أخصص في اليوم وقت محدد للحفظ وهو غالبا في الصبح، وأراجع ما تم حفظه مساءا بعد صلاة المغرب وهكذا دواليك…
  5. في أشياء أجمل من ذلك التي وفرتها لنا التكنلوجيا، على سبيل المثال برنامج تحفيظ الوحيين اللي متوفر على الأندرويد، كلمة رائع قليل في حقه8، متوفر فيه القرآن تحفظ وتشرح، وتسجل حفظك وتراجع حفظك واخطائك ثم بعد ذلك تضغط إما على صواب لتثبيت الحفظ أو خطء لتعيد مراجعة الحفظ… وهناك العديد من الخدمات والإعدادات في جانب الصفحة مثل الإنتقال إلى السور الأخرى من خلال قائمة الإنتقال، وكذا القرص الذي يبين النسب المئوية لمحفوظ لتتبع الحفظ، وكذلك إختيار صوت للقارء للإستماع…

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

بعد كل هذه الثرثرة أنطلق بكل حيوية ونشاط وهمة نحو تحقيق الهدف، وإلى ذلك الميعاد دمتم في رعاية الله أحبتي 8.

12 thoughts on “هدي الرحمان ♥♥♥ خيركم من تعلم القرآن وعلمه

  1. الله يجزاك خيــــــر ()+ كأنك حاسة فيني 🙂 تدوينتك عطتني دفعة و شجعتني أبدأ فعلياً !الله ينور قلبك بالقرآن () أول مرة اسمع بطريقة الحفظ السريع 🙂 يعطيك العافية والله يبلغنا حفظ كتابه ويجعلنا من اهله ,أهل القرآن ()

    Liked by 1 person

    1. و يجازيك كل خير حبيبتي على مرورك العطر و كلامك الطيب 🙂 ، و سعيدة جدا بأني حمستك للفكرة، وأشجعك على اتخاذ هالخطوة لأنها الأصعب و اللي بعدها سهل بتوفيق من الله، الله يوفقك و يبلغني و إياك حفظ كتابه و العمل به …

      إعجاب

  2. ما شاء الله تبارك الرحمن ، تدوينة مفيدة جداً و تشحذ الهمم
    ربي يبارك لك في حفظك و يجعل حسنات كل من قرأ تدوينتك و بدأ التنفيذ في ميزان أعمالك

    إعجاب

  3. و انا أقرأ تدوينتك هذه تذكرت قصتي عندما قررت الانضمام الى دار لتحفيظ القران بمدينتي كانت همتي عالية جدا و قررت ان لا أضيع الوقت بجلوسي في البيت بدون ان أعمل شيء يفيدني
    كما قلتي دور تحفيظ القران بالمغرب لا تخلى من النساء من مختلف الاعمار و هذا ما كنت ألحظه وما كان يزيد من عزيمتي عندما ارى إمرأة كبيرة في سن بالكاد تستطيع القراءة تحفظ من كتاب الله 20 حزبا او اكثر
    كانت وتيرة حفظي سريعة جدا و إستطعت ان احفظ 7 أحزاب من كتاب الله لكن سرعان ما توقفت بسبب ظروف كانت تجبرني على السفر لكن ساعود هذه السنة للحفظ إن شاء الله
    جزاك الله خيرا صديقتي و شكرا على هذه التدوينة الاكثر من رائعة

    Liked by 1 person

    1. أهلا بك غاليتي وبالفعل بمجرد ما ترين الوتيرة التي يحفظن بها أخواتنا الكريمات من مختلف الفئات العمرية لا تملكين إلى أن تكوني مثلهن أو أحسن…. تبارك الله ماشاء الله، اسئل الله أن يبارك لك في حفظك ويزيدك من فضله وينفعك به دنيا وآخرة…. إلى الإمام صديقتي وأنا مسرورة بك جدا واشجعك لتستزدي … وسررت من القلب أن التدوينة أعجبتك. ❤ ❤ ❤

      Liked by 1 person

  4. ماشاء الله تبارك الرحمن.
    أشكرك من أعماق قلبي على هذه التدوينة! ♡

    حقاً هناك الكثير من الطرق والوسائل لحفظ القرآن، ولا نحتاج إلا إلى الهمة العالية.

    وقد ذكرتِ أكثر من طريقة لم أذكرها في مدونتي وربما تنفع معي، وسوف أجربها بإذن الله.

    جزاك الله عني وعن كل من قرأ هذه التدوينة خير الجزاء.

    وجزى الله أختي قصاصات مدونة على أن وجهتني لقراءة هذه التدوينة. حقا لقد شجعتني كثيرا.

    وجزى الله كل من عمل على مساعدة الناس وشجعهم، وسهل لهم الطرق والوسائل لحفظ القرآن
    خير الجزاء.

    أسأل الله أن يجمعنا في الفردوس الأعلى من الجنة وأن يجعلنا جميعاً من أهل القرآن وخاصته.

    Liked by 1 person

    1. حبيبتي يا هدى و الله هذا من دواعي سروري، وليس لديك أدنى فكرة عن مدى فرحتي بدعواتك الصالحة، يا رب آمين، وكوني في القرب دائما لعل هذه الصحبة الصالحة تنفعنا، وأتمنى أن نختم معا قبل انتهاء السنة فلتشجعني واشجعك ولنشجع كل من يريد أن يكون من أهل القرآن أهل الله وخاصته، فهذا منبر يقرب البعيد ويعين على نشر الخير… شكرا جزيلا لك حبيبتي وشكرا لصديقتنا العزيزة على نشر الخير… وممتنة لوجودكم في حياتي ❤ ❤ ❤

      Liked by 1 person

      1. بل شكراً لك على كلماتك وتشجيعك

        وقد صدقتِ، فكلنا نحتاج إلى تشجيع،
        وكما ذكر الأخ الدكتور يحيى الغوثاني في محاضرته: وسائل إبداعية لحفظ القرآن، بأن من الوسائل المعينة هي أن نجد لنا ما سماه بالأخ القرآني، لنشجع بعضنا عندما نحتاج إلى التشجيع.

        عسى الله أن يجعلنا ممن تآخى في الله

        ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله

        آمين

        Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s