الخطوة الثالثة: إيقاف عجلة الماضي (ج 3).

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أحبتي كيف حالكم، أتمنى أن تكونوا دائما وأبدا في أتم الصحة والعافية والإنجازات والنجاحات…

 

نكمل اليوم الجزء الأخير من إيقاف عجلة الماضي بإذن الله بخطوات عملية، نقوم من خلالها بتنظيف الرواسب وخزان الأحداث عندنا، ونتحرر من كل المشاعر السلبية المتراكمة، للنطلق بإذن الله بكل حرية نحو الأفضل… كما سبق وأشرنا فإن أضرار الماضي على حاضرك كثيرة جدا ومؤذية بشكل كبير، وله آثار سلبية على نفسية الفرد وعلى آدائه وإنجازاته

ومهم بالنسبة لنا أن نتخلى عن هذه الأحمال الثقيلة قبل أن نشق طريقنا إلى كل ما نريد، تصور أنك ستسافر سفر طويل وتريد أن تستمتع بسفرك، لكنك فوجئت بأحمال ثقيلة وضعت على ظهرك لترافقك طوال السفر، كيف من الممكن أن تستمتع بسفرك هذا ؟ ولنا مثال في ذلك، تخيل أن ماضيك بأحزانه وآلامه هو عبارة عن أثقال تفسد عليك سفرك الطويل الذي هو حياتك.

أغلب الناس تحس بألم ومشاعر ثقيلة جدا عندما تتذكر الماضي، وهذا ما سبق وتكلمنا عنه بإسهاب في الجزئين السابقين، و أغلب الناس تتهرب من تلك المشاعر قدر المستطاع كذلك دون أن تعي أنها تعيشها بذالك أكثر فأكثر، لذالك لنضع أولا هذه القاعدة المهمة جدا: كل شيء نهرب منه يبقى في حياتنا ويظهر بطريقة أو بأخرى. ما سنركز عليه اليوم ومن خلال ثلاث تمارين جميلة جدا هو أن نواجه هذه المشاعر والأحداث بشكل جدي ونهائي، ومن الجذور، ودون الإطالة في الأمر دعونا ننتقل إلى التمارين.

أكتب قصتك

Untitled-12.jpg

هناك مشاكل عدة في مواجهة الماضي والأحداث السابقة ولأسباب عدة، وإن قررت مثلا التحدث عن حدث مضى في حياتك ستجد أن المشاعر تتأجج بمجرد ما تفتح الموضوع، وهنا أريد الرجوع إلى الفكرة المهمة التي تقول أن للفكرة مشاعر مرتبطة بها سواء حزينة أو سعيدة وما يهمنا نحن في الموضوع هو تلك المشاعر السلبية التي تؤثر على حاضرك ومستقبلك بشكل سلبي وتمنعك من استقبال كل ما هو طيب وجميل.

ماذا لو طلبت منك أن تحكي لي قصة حياتك ؟ هناك من سيحكي لي القصة كاملة بكل شجاعة، هناك من سيتكلم بجزئية فيتحفظ على بعض التفاصيل، وهناك من سيكتفي ببعض اللمحات فقط عن حياته، وهناك من سيتهرب بشكل كلي من مواجهة ماضيه….

لكن وبدل أن تحكي لي أو لأي شخص آخر قصة حياتك سأطلب منك أن تكتبها… ببساطة اشتري دفترا أو خصص لنفسك حزمة ورق، واكتب… اكتب قصتك كاملة حتى منذ ولادتك وما قيل لك عن طفولتك المبكرة جدا التي لا تتذكرها فهي ستفيدك بشكل دقيق جدا في معالجة حياتك بشكل صحيح. لا بأس بأن تبكي، لا بأس بأن تتأثر وأنت تكتب وتتذكر الأحداث، فكل المشاعر المكبوتة بداخلك يجب أن تجد الطريق إلى الخارج للأبد، بدون عودة !!!.

إذا كنت تعيش ألم أو معانات كيف ما كانت فكن على يقين أنها نتيجة لماضي، و أنها قد صنعت في وقت سابق ثم غذيتها بمشاعرك لتصبح واقعك وتستمر في تواجدها في حياتك وبقوة ما دمت لم تعالجها أو تعي بوجودها أصلا…

كتابتك لقصة حياتك وبشكل مفصل ستكون بداية لواقع جديد أنت اخترته… كتابتك لقصة حياتك معناه أن تجلس مع ماضيك جلسة مصارحة، جلسة مواجهة إن طبقتها بالشكل الصحيح تكون بإذن الله هي الأخيرة لتنطلق بعد ذلك إلى الحياة  الطيبة التي تريد…

كل المطلوب منك أن تكتب وتكتب وتكتب وتسمح لكل ذلك المخزون بالخروج والظهور على السطح.

EFT; Emotional Freedom Technique

Untitled-13.jpg

تقنية الحرية النفسية والمعروفة بال EFT هي تقنية تمكن من التخلص من المشاعر السلبية وبشكل تام إذا ما تم تطبيقها بطريقة صحيحة. التقنية مشهورة وعلى نطاق واسع في معظم أنحاء العالم، لكنها أقل شهرة في العالم بسبب نتائجها الرائعة في التخلص من المشاعر السلبية من الأعماق.

تعود هذه التقنية لغاري كريج-  Gary Craig عام 1991, وهو مهندس يحمل بعض المؤهلات في البرمجة اللغوية العصبية NLP, ثم انتشرت شيئا فشيئا لتصل إلى العالم العربي عن طريق الدكتور حمود العبري حيث تلقاها مباشرة عن طريق مؤسسها في الولايات المتحدة.

ما الفائدة التي من الممكن أن تقدمها لنا هذه التقنية في موضوعنا عن التخلص من الماضي وسلبياته ؟

هذه التقنية تستهدف بالأساس إزالة جميع أنواع المشاعر السلبية والتحرر من كافة المشاعر السلبية المرتبطة بأحداث ومواقف الماضي بكل يسر وهو ما يهمنا حاليا في الموضوع، زيادة على أنها تمكن من التخلص من كافة أنواع الإدمان والحالات النفسية بل والجسدية كذلك، كل هذا من الممكن أن نتحدث عنه فيما بعد في موضوع مستقل وخاص بالتقنية وحدها، لأنها حقيقة موضوع جميل ومفيد جدا بحكم أنها تساعدك بشكل كبير في التخلص من معظم المشاكل وضغوطات الحياة والعقبات التي نواجهها وما يترتب عليها من ألم نفسي وجسدي.

تقوم التقنية على استهداف مسارات الطاقة حيث أنها نسخة مطورة من مبدأ العلاج بالإبر الصينية ولكن باستعمال الربت على نقاط محددة في الجسم، بافتراض أن الربت على هذه النقاط خلال تذكر موقف معين واستحضار كافة المشاعر المصاحبة له يمكن من قطع المسار المباشر بين الفكرة أو الموقف في العقل والمشاعر السلبية المرتبطة به أو المصاحبة له، وبالتالي إعادة توازن مسارات الطاقة والتخلص من المشاعر السلبية.

في الحقيقة أنا أفضل تقنية FEFT وهي تقنية الحرية النفسية السريعة المطورة من طرف Robert G.Smith، وتعتمد على نفس التقنية لكن بربت على نقاط أقل في الجسم وبنفس الفعالية، مما يجعلها أسرع، أسهل للتطبيق ومبسطة بحيث بإمكانك أن تطبقها أينما كنت وفي أي وقت داهمتك المشاعر السلبية وحتى دون أن ينتبه أي شخص في محيطك أنك تقوم بتطبيقها.

كما سبق وأشرت سأعود بإذن الله في موضوع مستقل لكي أعطي شرح مفصل عن التقنية بكل جوانبها، أما الآن أترك لكم الرابط لموقع الدكتور حمود العبري لأخذ فكرة عن الموضوع.

http://homoudalabri.com/

 

تقنية التحرر من المشاعر السلبية لسيدونا

Untitled-1.jpg

شأنها شأن الطرق السابقة للتخلص من ترسبات الماضي عن طريق التخلص من المشاعر السلبية المصاحبة لهذه الترسبات، عن طريق تنظيف مسارات الطاقة. وتعود هذه الطريقة للستر ليفنسون Lester Levenson، الذي أصيب بمرض زعم إثره أطباؤه أنه لن يعيش لمدة طويلة، وقرر أن يعيد حساباته في هذه المدة الوجيزة ليرى كيف قضا حياته وما سبب كل هذه الأمراض التي أصابته، فخلص إلى أن سبب كل هذه المعاناة هي المشاعر السلبية المكبوتة خلال السنوات، فكان قراره أن يتعلم كيف يحب، كيف يسامح ويغفر، وكيف يتخلص من كل الأحقاد والمشاعر السلبية المكبوتة ويفرج عنها. والنتيجة كانت جميلة جدا وتستحق وقفة مع النفس، حيث أنه تخلص من كل الأمراض التي أصابته وتعافى تماما، وتمتع لأربعين سنة بعافيته عكس ما توقع الأطباء وبدون تدخل الأدوية.

لننتقل مباشرة الآن إلى طريقة التطبيق، حيث أن التمرين بسيط جدا وسريع، ومكون من مجموعة من الأسئلة تطرحها وتجيب عنها في نفس الوقت. قبل ذلك أريد أن أشير إلى شيء مهم قد أشرت له سابقا وهو أن تواجه مخاوفك وحزنك وألمك وماضيك بكل سلبياته، وهذه النقطة هي المفتاح الرئيسي. إذن اسمح لنفسك بالشعور بكل أنواع المشاعر السلبية، لكن لا تكبتها ولا تتمسك بها، بل تحرر منها.

من المهم أن تجلس في مكان هادئ وبدون مقاطعات، ثم تستحضر الموقف السلبي أو المشاعر السلبية، أو يفضل تطبيق التمرين عندما تكون في أوج الألم والمشاعر السلبية، تتنفس بعمق وببطء، ثم تبدأ بطرح الأسئلة وتجيب بالشكل التالي:

هل من الممكن أن أرحب بهذه المشاعر السلبية ؟ -> نعم

هل يمكنني أن أطلق هذه المشاعر وأتحرر منها؟ -> نعم

هل فعلا سوف أتحرر من هذه المشاعر ؟-> نعم

 متى سأتحرر من هذه المشاعر ؟ -> الآن

يمكنكم سماع هذا التسجيل للأستاذة هندة محمد، بشرح جميل ومبسط مع التمرين:

تمرين سيدونا

وفي الأخير أعود لأشير أن رغبة الإنسان في عيش حياة طيبة كريمة هي الدافع الأساسي المحرك لكي يقوم الإنسان بالتغيير، كل ما عليك هو أن تتشجع لتخطو هذه الخطوة وتحسن التعامل معها. هذه الخطوة مهمة جدا جدا، حيث أن استمتاعك ببيئة داخلية نظيفة تتطلب منك جهدا كبيرا في التنظيف العميق لدواخلك، لتتحرر وتنطلق بكل حيوية نحو الطمأنينة والسعادة وتحقيق الأهداف.

وبهذا نكون قد أنهينا الجزء الثالث والأخير من إيقاف عجلة الماضي كواحدة من أهم خطوة التغيير، لنمر بعد ذلك إن شاء الله نحو خطوات أخرى بروية و بلطف نحو حياة أفضل، نسعد بها بإذن الله في الدارين.

وإلى أن ألقاكم مرة أخرى دمتم في رعاية الله وحفظه أحبتي.

sticker,375x360الأجزاء السابقة:

الخطوة الأولى… هل هناك خطأ ؟

الخطوة الثانية: إدراك الخطأ، وتقبل وجوده

الخطوة الثالثة: إيقاف عجلة الماضي (ج 1).

الخطوة الثالثة: إيقاف عجلة الماضي (ج 2).

 

One thought on “الخطوة الثالثة: إيقاف عجلة الماضي (ج 3).

  1. التنبيهات: خطوات نحو التغيير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s